الجمعة، 28 أيار، 2010

تراثيات
























التراث هو ما خلفه الأجداد لكي يكون عبرة من الماضي ونهج يستقي من الأبناء الدروس ليعبروا بها من الحاضر إلى المستقبل. والتراث في الحضارة بمثابة الجذور في الشجرة، فكلما غاصت وتفرعت الجذور كانت الشجرة أقوى وأثبت وأقدر على مواجهة تقلبات الزمان.

ويتنوع التراث باختلاف ما تحمله الجذور إلى الشجرة. فقد تحمل إليها قُوتًها المُمَثل في الأملاح المعدنية وهو بمثابة ما دوّن من التراث فإن فقد فستصير الأمة كشجرة حبست عنها الأملاح المعدنية فستذبل حتما شيئا فشيئا ثم تضمحل.وقد تحمل الجذور الماء فتتناقله مكونات الشجرة ليشربوا منه واحدا تلو الآخر فيشرب كل سلف ويسلم الماء لخلفه شأن تواترته الأجيال أبا عن جد من تراث شفوي كالأمثال الشعبية والحكايات الهادفة وغيرهما. فمن رفض الماء وحبسه عن نفسه سيجف من محتواه القومي ثم ينقطع عن سياق حضارته فيسقط من على الشجرة إلى سطح الأرض حيث نقطة الصفر. في جانب آخر، نلاحظ جريان سلوكيات خاصة في عروق كل أمة. وهو تراث سلوكي يمثل بالهواء الذي يبث الحياة في الشجرة فهو ملتصق بها التصاق السلوك بالإنسانية كما أنها تتحرك بحركته حينما يدغدغها نسيمه العليل. أما ما خلفه الأجداد من آثار ظلت مصانة كالحصون والقصور والسيوف والدروع وغيرها مما شهد على أمجاد أمتنا العظيمة فهو بمثابة المواد العضوية التي تركتها الكائنات الأخرى في تربة بعد مذبلها أو مماتها لكي تنهل منها الشجرة إلى أن تصبح قادرة على تكوين مادتها العضوية بنفسها...

لا حضارة بدون تراث لأنها ستصير حضارة طفيلية ترتوي من تراث الآخر دون تراثها شأن الطفيليات التي تتقوت مما تنتجه الأشجار الأخرى فما إن تحبس عنها الأشجار قوتها حتى تندثر مهما بلغت طولا وعرضا. بل يجب أن تكون الحضارة أصيلة لا تبعية عندها، مستقلة تملك جذورهاالعميقة

التراث هو كل نتاج مادي وفكري وروحي تخلّفه جماعة ما. ويشكّل التراث هويّة الجماعة الحضاريّة، فهو ملك عام لا يحقّ لأي كان التصرّف به وكأنّه ملكيّة خاصة، بل من الضروري الإهتمام به والحفاظ عليه بالوسائل العلميّة الرصينة خدمة للجماعة والبشريّة جمعاء. ويشمل التراث كل أشكال "الآثار والممتلكات الثقافيّة" من أبنية وفن هندسي خاص ورسم ونحت وموسيقى، الى جانب الكتب والوثائق التاريخيّة والمخطوطات وسواها من المؤلفات الأدبيّة... بذلك يكون التراث ذاكرة الجماعة والدليل الثابت على تجذّر أولادها في تاريخ واحد وعميق. أمّا تخريب التراث فيعني اقتلاع تلك الجذور، مما يعرّض الجماعة الى خطر الذوبان السريع أو التغرّب عن بيئتها التاريخيّة والحضاريّة. وفي المقابل، تعطي العناية بالتراث مقوّمات الصمود والإستمراريّة في التاريخ والمجتمع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق